الثلاثاء، 10 فبراير 2015

كتيب الاستعمال !

عندما وعى الانسان اول مرة بوجوده، وجد ان كل اجهزة جسده تعمل من تلقاء نفسها الا ذاك الذي في رأسه.. فبدأ في البحث عن كتيب الاستعمال الخاص به.. لكنه بعد وهلة اكتشف ان بمجرد تفكيره في البحث عن الكتيب قد حل المشكلة، وها هو دماغه/عقله بدأ يشتغل.. 
لكن بعد زمن طويل، وبعد الدمار والخراب الذي سببهما، ادرك انه كان على خطأ وانه لا بد ان يبحث من جديد عن كتيب الاستعمال.. بدأ في التنقيب والحفر الى ان وجد سائلا اسودا جزم انه حبر الكتيب.. فواصل البحث الى ان أوشك الحبر على النضوب لكنه لم يجد الكتاب بعد..
لم تعجبه فكرة انه قد يكون على خطأ وواصل البحث رغما عن ذلك، وكلما حفر حفرة دون ان يجد فيها حبرا، حولها الا قبر جماعي يرمي فيها جثثا يعرف انها ستتحول بعد زمن الى ذات السائل الأسود، كي لا يضطر بذلك ليعترف ان كان على خطأ للمرة الثانية.. وهكذا استمر الى الانسان الأبد دون ان يدرك ان كتيب الاستعمال الذي كان يبحث عنه، كان ينبض في صدره !